حقائق عن التشخيصات النفسية

مرض ثنائية القطب

يتعرّض كل إنسان إلى تقلُّبات في المزاج في مراحل مختلفة من حياته. أما إذا كنت مُصاباً بمرض ثنائية القطب (اضطراب ذي اتجاهين)، فتتأرجح حالتك المزاجية ما بين الاكتئاب وما يسمى الهَوَس أو الهوس الخفيف. وتمرّ عليك بينهما فترات سليمة، لمدة سنوات عديدة غالباً.

ما هو مرض ثنائية القطب (الاضطراب ذو اتجاهين)؟

مرض ثنائية القطب هو عندما تمرّ عليك فترات تشعر فيها بالابتهاج والكآبة على نحو متناوب، وتتخللها فترات سليمة. وتسمى الحالات المزاجية: طور الهوس الخفيف، وطور الهوس، وطور الاكتئاب. وهناك تركيبات مختلفة للحالات المزاجية تنقسم إلى أنواع مختلفة من مرض ثنائية القطب. ويمكن أن ينشأ مرض ثنائية القطب بسبب أحداث خارجية وبسبب الكَرْب (الإجهاد النفسي) والشدائد عموماً، ويبدأ بالظهور في سن المراهقة. ويدوم هذا المرض مدى الحياة. وتبلغ نسبة احتمال الإصابة بمرض ثنائية القطب 1 – 2% وهو شائع في جميع أنحاء العالم.

 

ما هو الهوس والهوس الخفيف؟

يمكن أن يؤدي الهوس والهوس الخفيف إلى أن تفقد تقديرك للأمور، وبالتالي فهو يؤثر على العلاقات وعلى العمل والوضع الاقتصادي. على سبيل المثال: يمكن أن تؤسس عدة مشاريع، وتكون في قمة النشوة، وتكون اجتماعياً على نحو مبالغ فيه، وتقوم بأمور ذات عواقب خطيرة إلى حدّ ما. وغالباً ما تكون نشيطاً جداً ولا تحتاج إلا لمقدار ضئيل من النوم. وتكون ثقتك بنفسك أكبر بكثير من الحالات الاعتيادية، وقد تتضايق إذا وضع أحدهم أفكارك الرائعة وعلاقاتك الغرامية وسهراتك ومشاريعك التي أسستها موضع التساؤل.

عندما تكون في طور الهوس، تكون في قمة الانهماك؛ فحينما تكون مهووساً تصبح أكثر انهماكاً ويسهل عليك أن تفقد إدراكك للواقع، وقد تُصاب بذُهانات. أما في طور الهوس الخفيف، فلا تفقد إدراكك للواقع، وتكون أقلّ انهماكاً. وبعد طوري الهوس والهوس الخفيف، تُصاب بالاكتئاب. وقد يكون الاكتئاب شديداً لدرجة أن تنتابك أفكار انتحارية مع خطط للانتحار. وأحياناً تكون شديدة بحث أنك تحاول إزهاق روحك.

 

ما هو سبب مرض ثنائية القطب؟

مرض ثنائية القطب هو مرض وراثي ويؤثر على طريقة أداء الدماغ. وقابلية المرض ونشاط الدماغ مرتبطان بالابداعيّة.

 

أنواع مختلفة لمرض ثنائية القطب

توجد أنواع عديدة لمرض ثنائية القطب، ولكن يمكن تقسيمها عموماً إلى: النوع 1 والنوع 2. النوع 1 هو عندما تتأرجح ما بين الهوس والاكتئاب، أما النوع 2 فيعني أنك تتأرجح ما بين الهوس الخفيف والاكتئاب.

 

أين أجد المساعدة؟

إذا كنت تشتبه في أنك، أنت أو شخصاً آخر، مصاب بمرض ثنائية القطب، فيجب أن تطلب المساعدة من عيادة الطب النفسي. وهناك يقومون بتقييم أوّلي ثم بدراسة استقصائية يتبيّن منها ما إن كنت مُصاباً بمرض ثنائية القطب أم لا.

 

ما هي المساعدة المتوفرة وما الذي أستطيع أن أفعله بنفسي؟

العلاج ضروري لأن هذا المرض يؤثر على حياتك بأكملها، كما أن احتمال الانتحار كبير. وعندما تكون مُصاباً بمرض ثنائية القطب، فأنت بحاجة إلى العلاج الدوائي؛ من أجل منع حدوث انتكاس والوقاية من احتمال حدوث نوبة جديدة. وتحتاج أنت والأشخاص من حولك إلى معرفة هذا المرض وإلى تعلُّم علاماته المبكرة، من أجل الحدّ من احتمال حدوث انتكاس. ومن المهم أن تتلقى معالجة نفسية وأن يكون هناك حوار جيد بينك وبين مُعالِجك. ومن الطرق الأخرى للوقاية من حدوث نوبات هي إعداد خطة عمل لاتباعها في حال لاحظتَ أنت أو القريبون منك علامات النوبة في وقت مبكر. وقد يكون من الضروري أيضاً أن تأخذ إجازة مرَضية لفترة من الزمن، وكذلك تلقّي العلاج في المستشفى.