حقائق عن التشخيصات النفسية

متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح

يمكن أن تصيب متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح (PTSD) أي إنسان وفي أي مرحلة من حياته. قد يكون الاغتصاب أو التنمُّر أو معايشة حادثة خطيرة عاملاً مُحرِّضاً للرضح (صدمة نفسية) ويسبب ألماً فظيعاً. ولكن توجد مساعدة يمكن الحصول عليها.

 

ما هي متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح (PTSD)؟

يمكن أن تنشأ متلازمة الكَرْب (الإجهاد النفسي) التالي للرَّضْح لدى من يُصاب بصدمة نفسية يشعر إزاءها بالخطر على حياته. على سبيل المثال: اعتداء جنسي، أو إيذاء نفسي وجسدي، أو حالة وفاة، أو تعذيب، أو حرب، أو هروب، أو كارثة طبيعية، أو سطو، أو حوادث.

يحاول الأشخاص المصابون بمتلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح أن ينسوا الحادثة التي عايشوها، ولكنهم لا يستطيعون ذلك. ويعايشون تلك الصدمة النفسية مرة تلو الأخرى؛ سواء على شكل صور في الذاكرة أثناء الصحو، أو على شكل كوابيس أثناء النوم. وقد يسبب ذلك مشاعر انزعاج شديدة وتؤدي إلى نقصان النوم، وقلق (حصر نفسي)، وآلام جسدية، وصعوبات في التركيز، وعزلة.

كيف يؤثِّر ذلك على الحياة؟

تختلف درجات تأثير متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح على الحياة بحسب درجة شدّتها؛ فمِن المُصابين من يستطيع أن يستمر في عمله ويعيش كالمعتاد مبدئياً، في حين أن الأعراض الشديدة قد تجعل مُصاباً آخر مقهوراً ومذعوراً لدرجة أنه لا يغادر البيت.

يمكن أن تتحرّض صور الرضح في الذاكرة بسبب انطباعات حسّية وأحداث تقع في الأيام العادية. ومن أجل ذلك يبدأ المُصاب عادةً يتجنّب الأوضاع والأشخاص الذين يوقظون فيه الذكريات المؤلمة؛ بما في ذلك العائلة والأصدقاء.

تسبب متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح حذراً مبالغاً فيه في الجسم. وتجعل المُصاب ينتابه الذعر بسهولة وينزعج بسرعة؛ ومن شأن ذلك أن يؤدي إلى نوبات غضب شديدة. وقد يشعر في تلك اللحظة أن ما مرّ به قد خرّب عليه حياته إلى الأبد. وليس من الضروري أن يكون ذلك صحيحاً.

هل ينبغي عليّ أن أطلب المساعدة؟

ليس بالضرورة أن تؤدي الصدمة النفسية (الرضح) إلى متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح، ولكن إذا كان لديك اشتباه بأنك مُصاب بها، فاتصلْ بالمستوصف أو بعيادة الرعاية النفسية المفتوحة. ولم يَفُت الأوان أبداً لطلب الرعاية، ولكن كلما بدأ العلاج في وقت أبكر، يكون احتمال التعافي أكبر. ومن بين الذين حصلوا على علاج خلال الشهر الأول تعافى 30% بعد عام واحد.

يمكن لأقرباء المريض أن يطلبوا الدعم من جهات الرعاية. ومن المهم أثناء علاج متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح أن يشارك أقرباء المريض ويدعمونه، وقد يكون ذلك أمراً صعباً عليهم.

التشخيص والعلاج

يستلزم تشخيص متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح إجراء دراسة استقصائية دقيقة بمساعدة رواية المُصاب نفسه. وقد تقوم بملء مقاييس التقييم لكي يتمكّن الطبيب من معرفة ما إن كنت تستوفي شروط متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح أو إذا كانت معاناتك ناجمة عن أمر آخر.

هناك علاج أثبت فعالية جيدة عند الإصابة بمتلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح؛ ألا وهو العلاج السلوكي المعرفي (KBT). وهو يستند إلى التجرؤ على الاقتراب التدريجي من الرَّضْح في بيئة تكون تحت السيطرة. وبهذه الطريقة تتناقص ردود فعل القلق (الحصر النفسي)، ويمكنك أن تتعامل مع ذكرياتك. وهناك شكل علاجي آخر يسمى إزالة حساسية حركة العين وإعادة المعالجة (Eye movement desensitization and reprocessing)، واختصاراً (EMDR)، وهي تستخدم تقنية حركة العينين. كما يمكن أن تساعد الأدوية المُضادة للاكتئاب لعلاج متلازمة الكَرْب التالي للرَّضْح.