حقائق عن التشخيصات النفسية

الذُهانات

عندما تُصاب بذُهان، تصبح في حالة لا تقدر فيها على التمييز ما بين التصورات والخيالات في داخلك والواقع الفعلي من حولك. وقد تكون مُصاباً إما بذُهان عابر، أي ما يسمى ذُهاناً تفاعلياً، أو بذُهانات متكررة بوصفها أعراضاً لمرض نفسي، كالفُصام مثلاً. ومعظم المصابين بذُهان يتعافون مع مرور الزمن؛ كلياً أو جزئياً. وعند وجود علاج، يقلّ احتمال الإصابة بذُهانات جديدة.

ماذا يعني الذُهان؟

إن المعايشات التي تشعر بها أثناء الذُهان ليست واقعية بالنسبة للآخرين، ولكنها واقعية تماماً بالنسبة لك. ولهذا “الواقع المُتخيَّل” أسماء أخرى مثل التوهُم (الوُهام) أو الهلوسة، وقد تعني مثلاً أنك تسمع أصواتاً أو ترى ظواهر أخرى لا يراها الآخرون. وفي حالة الذُهان، تصبح الخواطر حقيقة مطلقة غير قابلة للنقاش. ويتفاوت ردّ الفعل من شخص لآخر في حالة الذُهان، وذلك اعتماداً على الوضع والشخصية والظروف المحيطة.

 

تغيُّر صورة الذات وإدراك الواقع في حالة الذُهان

قد يصيب التوهُّم الشخص نفسه؛ فمن الشائع أن المُصاب بذُهان يشعر بأنه هو نفسه يتغيّر، فقد يعتقد مثلاً بأنه شخصية تاريخية تمثل صفات شرّيرة أو أي صفات أخرى. وقد يصبح المُصاب بذُهان غاضباً ويريد مواجهة الجميع من حوله، في حين أن مصاباً آخر يشعر بأنه مُخلِّص ويريد احتضان الجميع من حوله، بينما ينغلق آخر وينطوي على نفسه. ويبدو ذلك للأشخاص المحيطين أمراً سخيفاً أو مزعجاً.

 

نزاعات بين المُصاب بذُهان والأشخاص من حوله

إن شعورك بأن الأشخاص المحيطين بك لا يفهمون ما الذي تتحدّث عنه، أو لا يشاطرونك قلقك، أو لا يرون الأشياء التي ترى أنها واضحة جداً؛ قد يسبب لك شعوراً بالإحباط إذا كنت مُصاباً بذُهان. ولهذا السبب يؤدي الذُهان غالباً إلى نزاعات مع الأشخاص المحيطين بك.

 

ما هو سبب الذُهان؟

ليس من المعروف تماماً ما هو سبب الإصابة بالذُهان، إلا أنه توجد قابلية فردية للإصابة به ترتبط بالوراثة أو النشأة أو معايشات رضحية (صدمات نفسية) خاصة. كما توجد أيضاً علاقة ما بين الذُهانات والمخدرات، كالحشيش والماريوانا. وتزداد قابلية الإصابة بالذُهانات إذا كان لديك نقص شديد في النوم أو قلق (حصر نفسي) أو هوَس خفيف أو اكتئاب. وإذا كانت لديك ذُهانات متكررة وطويلة الأمد، فتكون مُصاباً بمرض تحتاج للعلاج منه.

 

ما هي المساعدة التي يمكن أن أتلقّاها عند الإصابة بذُهان؟

يجب أن تخضع لدراسة استقصائية نفسية، قبل الحصول على العلاج الصحيح. وقد تحتاج إلى علاجات عديدة تبعاً لدرجة صعوبة المرض، مثل الأدوية والمعالجة وغير ذلك من الدعم النفسي-الاجتماعي. ومن الأفضل أن تحصل على ما يسمى خطة الرعاية، لكي تحصل على رعاية جيدة ومتكاملة.

 

يتعافى أغلب المصابين بذُهان

تحتاج إلى الدعم والمساعدة من الأشخاص المحيطين بك لكي تتعافى. كما تحتاج إلى إدراك ما حدث معك وما يمكنك أن تفعله لكي تتجنّب الإصابة بذُهان مرة أخرى. وقد تحتاج إلى أدوية لفترة طويلة، وتحتاج إلى أن تتعلّم كيفية تمييز المؤشرات المبكرة للذُهان، وأن تعرف كيف ستتواصل مع جهات الرعاية لكي تتجنّب الإصابة بذُهان جديد.